الذهب يهبط بعد قفزة لمُعدَّلات التضخّم في الولايات المتحدة الأميركية

 
 
هبطت أسعار الذهب لتمحو مكاسب سجلتها في وقت سابق من الجلسة، بعد بيانات أقوى من المتوقع لتضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ألقت شكوكا بشأن المدى الذي قد يصل إليه البنك المركزي الأميركي في خفض أسعار الفائدة.
وتراجع الذهب في المعاملات الفورية واحدا في المائة إلى 1404.40 دولارا للأوقية (الأونصة) في أواخر جلسة التداول في السوق الأميركية مع هبوطه 15 دولارا بعد أن أظهرت أسعار المستهلكين الأميركيين زيادة في التضخم الأساسي مع صعودها في يونيو/ حزيران بأسرع وتيرة في نحو عام ونصف العام.
وانخفضت العقود الأميركية للذهب 0.4 في المائة لتبلغ عند التسوية 1406.70 دولارا للأوقية، وفي وقت سابق من الجلسة، لامست أسعار المعدن النفيس أعلى مستوى في أسبوع عند 1426 دولارا، ومن المقرر أن يجتمع صانعو السياسة بالبنك المركزي الأميركي في 30-31 يوليو/ تموز، حيث سيبحث المستثمرون عن مزيد من القرائن بشأن تيسير السياسة النقدية.
كانت أسعار الذهب سجلت أعلى مستوى لها في ستة أعوام عند 1438.63 دولارا في يونيو/ حزيران ويرجع إلى حد كبير إلى توقعات بتخفيضات للفائدة من بنوك مركزية رئيسية وسط قلق بشأن الاقتصاد العالمي، ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تخلى البلاديوم عن مكاسبه الأولية وهبط 1.7 في المائة إلى 1561.86 دولارا للأوقية بعد أن كان قفز في وقت سابق من الجلسة إلى 1605.52 دولارا.
وانخفضت الفضة 0.9 في المائة إلى 15.10 دولارا للأوقية بينما تراجع البلاتين 0.8 في المائة إلى 818 دولارا للأوقية.